أضيف في 10 مارس 2018 الساعة 11:58


إعفاءات ضريبية لفائدة كافلي الأطفال بالمغرب


نون توداي- هسبريس

أقرت حكومة المغربية، في إطار قانون مالية 2018، عدداً من الإعفاءات الضريبية لفائدة الأشخاص الكافلين للأطفال بهدف تعزيز آليات تشجيع التضامن الاجتماعي لفائدة شريحة مجتمعية وجدت نفسها مهملة.
وأصدرت المديرية العامة للضرائب، التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، بلاغاً حول هذا الموضوع أشارت فيه إلى أن الكافلين للأطفال في المغرب يستفيدون من الإعفاء من الضريبة على الدخل برسم الأرباح العقارية المتعلقة بالتفويتات بغير عوض (الهبة) التي ينجزها الكافل في إطار كفالة تم إسنادها بناء على أمر صادر عن القاضي المكلف بشؤون القاصرين.
كما سيستفيد الكافلون للأطفال في المغرب من الإعفاء من الضريبة على الدخل برسم الأرباح الناتجة عن الهبة فيما يتعلق بالقيم المنقولة وغيرها من سندات رأس المال وغيرها، في إطار كفالة تم إسنادها بناء على أمر صادر عن القاضي المكلف بالقاصرين.
وتمكن التدابير الضريبية التي أقرتها الحكومة أيضاً اعتماد نسبة التسجيل النسبي المخفضة 1.5 في المائة على عقود التفويت بغير عوض المنجزة بين الكافل والمكفولة. وأشارت المديرية العامة للضرائب إلى أن هذه الأحكام على عمليات التفويت والهبة ابتداءً من فاتح يناير 2018.
حول هذا الموضوع، قالت نادية بنيس، رئيسة جمعية دار الأطفال الوفاء بمدينة فاس إحدى مؤسسات ائتلاف كفالة بالمغرب، إن "هذه الإجراءات تشجع عمليات التفويت عبر استفادتها من التخفيض الضريبي في الوقت الذي لا يمنح فيه القانون حق الإرث للمكفول".
وأضافت بنيس، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن هذه الإجراءات "يمكن أن تساهم في تشجيع عمليات الكفالة بالمغرب لفائدة الأطفال المهملين، وتضمن لهم حقوقاً في حالة وفاة الكافلين عبر عمليات التفويت"، لكنها أشارت إلى أن القانون المنظم يحتاج إلى مراجعة بعد سنوات من الممارسة.
ويقصد بالكفالة، وفق القانون المغربي، الالتزام برعاية طفل مهمل وتربيته وحمايته والنفقة عليه، كما يفعل الأب مع ولده، ولا يترتب عن الكفالة حق في النسب ولا في الإرث.
وبموجب القانون 15.01، يعتبر مهملا كل طفل من كلا الجنسين لم يبلغ سنه 18 سنة إذا ولد من أبوين مجهولين أو ولد من أب مجهول وأم معلومة تخلت عنه بمحض إرادتها، أو إذا كان يتيماً أو عجز أبواه عن رعايته وليس له وسائل مشروعة للعيش.
كما يدخل أيضاً ضمن هذه الخانة كل طفل كان والداه منحرفين ولا يقومان بواجبهما في رعايته وتوجيهه من أجل اكتساب سلوك حسن، كما في حالة سقوط الولاية الشرعية، أو كان أحد والديه الذي يتولى رعايته بعد فقد الآخر أو عجزه على رعايته منحرفاً.
ويشترط القانون المنظم للكفالة أن يكون الزوجان الراغبان في الكفالة مسلمين وبالغين لسن الرشد القانوني، وصالحين للكفالة أخلاقياً واجتماعياً، ولديهما وسائل مادية كافية لتوفير احتياجات الطفل، ولا يمنع القانون كفالة الطفل المغربي من طرف الأجانب لكن شريطة أن يكونوا مسلمين.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
شاب صحراوي متهم بارتكاب جريمة إلكترونية بإسبانيا
إختلاسات في الميزانية العامة لولاية العيون تدفع العامل " حميد الشرعي" إلى مراسلة الوزارة
خطييير.." ابو مصعب" منسق القاعدة بالمغرب درب مقاتليه على تنفيذ عمليات انتحارية لتفجير مطاركلميم
رئيس جماعة قروية بإقليم كلميم يشترى بقعة أرضية بمراكش بحوالي مليار سنتيم
ساكنة حي العمارات بالسمارة تعتصم تنديدا بقرار السلطات المحلية هدم واجهات منازلهم‎
ساكنة الشاطئ الأبيض تنتفض لإطلاق "سراح" الشاطئ الأبيض ورفض التهميش والإقصاء
شبح خمس نجوم بولاية كلميم....؟؟ "باشا" يختفي عن الأنظار منذ تعيينه قبل سنتين.
إستغلال "بشع" لسيارات المجلس الإقليمي لكلميم، والرئيس "ينهج" سياسة طائر النعام.
من يوقف "عصابة التعرض" ضد تحفيظ أملاك المواطنين بكليميم؟
شباب حي السكنى بالسمارة يطالب بمحاسبة ناهبي المال العام.( فيديو)