أضيف في 17 أبريل 2015 الساعة 58 : 19


هل ما زلنا نثق؟؟؟؟؟


 

 بقلم : عبد اللطيف الصافي


منذ أن قال وزيرنا في الداخلية قولته المأثورة : ثقوا في دولتكم ، توكلنا على الله ووضعنا ثقة عمياء في دولتنا المصونة .. لم نعد نبكي أو نتحسر حتى و ان ملآوا أفواهنا بالماء الأجاج.. قاومنا بشجاعة ناذرة كل نزعاتنا التي تميل إلى الاحتجاج.. و ارتضينا الصبر مطية سيرا على نهج أيوب و عملا بالمثل العربي : إن الصبر مطية لا تكبو.. و تحملنا على مضض كل ما سلف من أذية أو تصرف أهوج و متغطرس..و قلنا مع أنفسنا : نحن أبناء المستقبل و بابه قريب.


و منذ ذلك اليوم و الرعايا الأوفياء ،بمن فيهم أبطالنا العائدون مع النجوم ، يتطلعون إلى المستقبل القريب بثقة عمياء .. انكفأوا على جنوبهم مطمئنين مرددين مع الفنان الكويتي : أنا عندي ثقة عميا بحبك وأنت بالدنيا..


 كلما أزف الليل عليهم تطلعوا بعيونهم إلى السماء يحصون نجومها ويتسابقون في سرد أسمائها ..ومع انبلاج كل فجر ينتشرون في الأرجاء بحثا عن خيوطه الأولى قبل أن تلسع الشمس رؤوسهم فيهرولون وهم يحملون ظلالهم على أكتافهم ..فلا يجدون من ملاذ سوى طينا مبلالا بصدى النائحات الثكالى.. وحريقا يطفو فوق أحلامهم ، يستعيد الدخان الأسود سيرته الأولى فيغذو عقابا من أولي الأمر.. عذابا لا يطاق .. أي مستقبل هذا الذي ينتظرنا و ننتظره؟


من أين سيأتي الفرح للأطفال وهؤلاء الذين نضع فيهم ثقتنا العمياء يحجبون عنهم السماء بالأكاذيب و يكفنون أجسامهم الملتهبة بالأضاليل؟


 من أين سيأتي الفرج للبؤساء القانعين الراضين، وهذا الذي كنا ننتظر بركته يقصفهم كل يوم برواية مائعة تفترس ما تبقى لديهم من آمال ؟


من أين سيأتينا البكاء..و الدمع خان المآقي و انصهر مع الجليد ..؟


من أين سيأتينا الضحك حتى و لو باسم البكاء .. و صراخ الصمت يصم أذاننا ؟


من أين سيأتي المطر..و الغيوم تلبدت برائحة اللحم الغض المطبوخ في أفران التهريب.. ؟


رغم كل هذا البلاء..هل ما زلنا نثق ؟





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
النخب السياسية: النخبة السياسية المحلية بالسمارة نموذجا
ساكنة آسا ورحلة الشتاء والصيف
لا أرى ضرورة في مهمة عازمان ذلك أن مشكلتنا في بنية الدولة
الساخرون من كليميم باب الصحراء
لأجل ضمان تعليم مغربي وطني حقيقي
نحو نموذج تنموي تحرري لصحرائنا العزيزة( يا وني ماغلاها )
سامحينا أيتها الحمير!!
هل أنتج أنوزلا إرهابا!!
بلاد الغرائب
مؤسسة وســـــــيط المملكة : بين انتظارات الساكنة في الصحراءوضعف النتائج المنفذة