أضيف في 26 يوليوز 2015 الساعة 06 : 19


الغباء في السياسة ليس عائقا؟؟؟


مبشور صلاح الدين

 

 

بقلم : مبشور صلاح الدين


مع اقتراب الإستحقاقات الإنتخابية الجماعية والجهوية مطلع شهر شتنبر القادم تشتد عزائم المنتخبين وتتقوى بموائد الرحمان و يتم حشد الصفوف وتعبئة العقول والجيوب وتجيش الأنصار وحتى المهاجرين وكل من إستطاع إليه سبيل ويتقافز المنتخبون من حزب إلى آخر سواء أكان من اليمين إلى اليسار أو من الأسفل إلى الأعلى  فاغلب أحزابنا تقاس على أساس النفوذ والمال وليس المبادئ و الإديولوجيات حتى أن اغلبهم  دون أي مستوى معرفي أو دراسي والحال أن ثقافة القطيع هي السائدة.                              

للإنتخابات والعمل السياسي أخلاقيات تكون بمثابة دستور عمل ونضال وإرادة مشتركة, و كل هذا يساهم في بناء مجتمع قائم على التسامح والاعتراف بالآخر رغم الاختلاف واعتباره قاعدة أساسية في الفعل الديمقراطي , وتلعب فيها الأحزاب دور مهم في التاطير والتكوين قصد دمج الشباب في العمل السياسي وإشراكهم في اتخاذ القرار, بحيث تكون السياسة منهجا وتخصصا وليست طريقا بديلا لسلطة قصد التسلط أو سبيلا للثروة والاغتناء وهو واقع عشناه ومازلنا نعيشه وفهمنا من خلاله أن للوصول إلى الثروة والنفوذ هناك طريق سهل ووحيد يسمى طريق السياسة التي تكون غايتها الانتخابات موسم جني الأموال.      

                                                            

الغباء في السياسة ليس عائقا في كلميم بل هو شرط أساسي للإندماج في الموت السياسي بالمدينة لآن فعل السياسة بالمدينة تحكمه عفاريت وأشباح إنسية همها الأساسي توريث السلطة واحتكارها حتى أصبح المواطن في كلميم يعتبر التدخل في سياستهم قلة أدب , ويجد الشاب الوادنوني نفسه بعيدا كل البعد عن المشاركة في الحياة السياسية واغلب شبابها اختار العزوف السياسي .

 

 كلميم لطالما اغتصبت وقتلت أحلام شبابها بوعود منتخبيها, كلميم القلعة الشامخة أذلوها , كلميم الزوجة التي زوجوها زواجا كاثوليكيا لا طلاق فيه , كلميم حيت أغبى الناس فيها تملكوها وباعوها.


وفي ضل التجربة السياسة الجديدة للجهوية الموسعة وفي أفق تنزيل مضامينها خلال المرحلة الانتخابية القادمة أصبح لازما على الشباب دخول معترك السياسة ليس بالهراوات وتأيد كما هو الحال في السابق بل بالمشاركة قصد التغيير, وأضحت  مشاركة الشباب من أبناء المنطقة المؤهلين فرض عين باعتبار أن نهضة المنطقة تعتمد على سواعدهم وأفكارهم.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
النخب السياسية: النخبة السياسية المحلية بالسمارة نموذجا
ساكنة آسا ورحلة الشتاء والصيف
لا أرى ضرورة في مهمة عازمان ذلك أن مشكلتنا في بنية الدولة
الساخرون من كليميم باب الصحراء
لأجل ضمان تعليم مغربي وطني حقيقي
نحو نموذج تنموي تحرري لصحرائنا العزيزة( يا وني ماغلاها )
سامحينا أيتها الحمير!!
هل أنتج أنوزلا إرهابا!!
بلاد الغرائب
مؤسسة وســـــــيط المملكة : بين انتظارات الساكنة في الصحراءوضعف النتائج المنفذة