أضيف في 30 ماي 2016 الساعة 11:04


بناء تحالف ديموقراطي بكلميم ؟؟


المختار زابيلا

بقلم: المختار زابيلا/ فاعل جكعوي وسياسي

من المؤهل من القوى الاجتماعية والسياسية موضوعيا وذاتيا في لحظتنا التاريخية هذه بمدينة كلميم لقلب الطاولة على الفساد وعلى أعداء الديموقراطية ؟ هل تستطيع القوى التقدمية الحقيقية ( ولا أقبل بالمحسوبين أو الذين يتقربون) إنشاء وتأسيس تحالف ديموقراطي بعيدا عن المركز للخروج بالمدينة من عنق الزجاجة، وسواء كانت أحزابا ومنظمات وحتى الشخصيات الوطنية؟ ألا نستطيع من خلال الارتكان للأهداف المرحلية التي تجمعنا إنتاج أهداف استراتيجية خاصة وأن هذه القوى التقدمية التقدمية تتخذ من الفكر المرجع والدليل في الممارسة السياسية والكفاحية ضد الفساد وسيادة منطق القوي المتعجرف.
لربما أستطيع الجزم في هذا الصدد أن التفكير الايديولوجي في هذه المرحلة سيرهن مطامحنا إلى مصالح ضيقة وفئوية  وستجعلنا عاجزين عن الإستجابة لآهات الساكنة ولن نتمكن من مسايرة التغيير ومحاربة الفساد بشتى أنواعه. ومن  تم ستكون القوى المتخلفة ذات الدور الأساسي في الاجهاز على نضالنا لتستكمل مهماتها.
أستطيع القول بناء على رؤية واقعية وموضوعية لأبعاد التحالف الديموقراطي بمدينة كلميم ، أن هذا التحالف قد يحظى بمركز الفاعلية المتميزة وذلك للأسباب التالية:
أولا:بداية إنهيار منظومة الفساد والتي تستوجب التكتل.
ثانيا: وجود ظروف ذاتية وموضوعية سواء محليا ووطنيا وحتى عالميا تساعد على التقدم بوثيرة مؤاتية إلى مركز التقرير في مسار التغيير المنشود بالمدينة.
ثالثا: وجود زخم نضالي مشترك إستطاع أن يقلب الكثير من المفاهيم داخل المجتمع أفرزت نتائجها الانتخابية الاخيرة صراعا مريرا داخل المجالس المنتخبة، وحل معضلة الاستيلاء الذهني لقوة منظومة الفساد على عقول الساكنة.
رابعا: إرتباط مطامح ومصالح هذا التحالف المنشود بإيديولوجية مشتركة ستشكل القاعدة والمنطلق لكل هدف استراتيجي.
وعلى أي، أعتقد أن المسألة في مجملها تتحقق إنطلاقا من ضرورة التنازل الجزئي والخروج من سيطرة التبعية والاستيلاب الايديولوجي الأعمى الى استيعاب المرحلة وراهنيتها وكيفية توظيف هذا الاستيعاب.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
النخب السياسية: النخبة السياسية المحلية بالسمارة نموذجا
ساكنة آسا ورحلة الشتاء والصيف
لا أرى ضرورة في مهمة عازمان ذلك أن مشكلتنا في بنية الدولة
الساخرون من كليميم باب الصحراء
لأجل ضمان تعليم مغربي وطني حقيقي
نحو نموذج تنموي تحرري لصحرائنا العزيزة( يا وني ماغلاها )
سامحينا أيتها الحمير!!
هل أنتج أنوزلا إرهابا!!
بلاد الغرائب
مؤسسة وســـــــيط المملكة : بين انتظارات الساكنة في الصحراءوضعف النتائج المنفذة