أضيف في 7 يوليوز 2016 الساعة 12:07


بعد رمضان ماذا تغير في المهجر


ذ. الحافظ الزابور

ذ. الحافظ الزابور/ مونتريال- كندا

لاشئ تغير ..الحياة هي هي ..نفس الروتين..ونفس المهجر ..لا أشكال تغيرت ولا ألوان. .كلما تغير هو أننا في الشهر الفضيل كنا نشعر كمهاجرين أننا تغيرنا ..ونحن نمتطي السيارة أو الباص أو الميترو أو الدراجة ..نشعر ونحن نمتطي كل ذلك ...أن إنسانا فينا تغير ..لا نشرب ولا نحتسي بالرغم من أن الناس حولنا يشربون ملآ أفواههم ..لا نأكل ..بالرغم من الناس حوالينا ينهشون السندويتشات نهشا. .نحن فقط نراقب ..ونتمم الطريق..ماذا نقول في أنفسنا :أننا نتحدى ذواتنا بالظمإ والجوع والابعد من ذلك بالتقوى..
.ولكن هل نحن احسن من هؤلاء..اقوى من هؤلاء ..ربما يتبادر ذلك الى اذهاننا ..فنشعر أحيانا بكبرياء...وهل من حقنا أن تكون لنا هذه النظرة في زمن المهجر..
انا اقول لا...
كل واحد له كبرياؤه ...ومن حقه أن تكون له كبرياء..بمعنى كل واحد ..يجب أن يشعر أنه متميز ومنفرد. .لكن التميز والانفراد يجب أن لايكون على حساب الآخر. .يجب أن ننظر إلى المرآة جيدا حين نعود إلى لاتميز ... أي حين نعود إلى جماعة المهجر..بيوم واحد بعد رمضان ...فنأكل كما يأكلون وننهش السندويتشات كما ينهشون..ونشرب من القنينات كما يشربون...أي أننا أصبحنا واحدا..بعدما كنا متعددا ...
إذا كان الأمر كذلك ماذا تغير فينا...وهل فعلا كنا نشعر بالتغيير ..أو بألم التغيير...؟؟؟
يمكن أن نقول أننا فعلا كنا متغيرين ....ولكن ماذا وقع بعد حين ...حينما أصبحنا نلائم واقعنا المهجري...نمشي في الأسواق كما يمشون ...
هل فعلا لم يشملنا التغيير حتى النهاية ..كنا فقط نتحين الفرص الأخيرة للإفطار ..حتى تعود حليمة إلى عادتها القديمة ...
التقوى...لفظ عريض وكبير .. يشمل الأخضر واليابس ..الأخضر من السلوكات والمعاملات .. واليابس من الاتجاهات والتوجهات...!!!؟؟؟؟
مجرد خاطرة





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
النخب السياسية: النخبة السياسية المحلية بالسمارة نموذجا
ساكنة آسا ورحلة الشتاء والصيف
لا أرى ضرورة في مهمة عازمان ذلك أن مشكلتنا في بنية الدولة
الساخرون من كليميم باب الصحراء
لأجل ضمان تعليم مغربي وطني حقيقي
نحو نموذج تنموي تحرري لصحرائنا العزيزة( يا وني ماغلاها )
سامحينا أيتها الحمير!!
هل أنتج أنوزلا إرهابا!!
بلاد الغرائب
مؤسسة وســـــــيط المملكة : بين انتظارات الساكنة في الصحراءوضعف النتائج المنفذة