أضيف في 20 مارس 2017 الساعة 18:24


"محمد مولود مازغ" يكتب " كليميم...هل تستحقين هذا المديح ؟"


بقلم: ذ. محمد مولود مازغ

كليميم ..ابوح لك سرا، فكما غازل سقراط مدينته..حين قال ((أن مدينتنا تستحق منا المديح ..وليس منا فقط .بل من كل البشر. ذلك لأسباب كثيرة .أولها و أهمها ،أنها محبوبة لدى الألهة . )).   أمدحك ، لسبب واحد، أن كل من عرفك، أحبك.                    

  كليميم ..مهما تحدثنا عنها .سواء بغزل ،أو مدح .او حتى بهجاء ناعم .لا يمكن أن نرصد الأزمنة التي مرت منها .وان كانت هي تعرف كيف تختصر الأزمنة فيها. وتلملم الثقافات بين أجنحتها .ثقافات تبادلت عليها وفيها .وصارت لكل الناس.لم تعد تؤمن برمزية عرق، او أثنية .فتحت ذراعيها لكل القادمين .سواء عبر الزمن، أو من الأماكن المتعددة .أبت إلا أن تحضن كل الناس.وكل الاثنيات و الأعراق.وتحضن مع ذلك ثروة معرفية، من الماضي و الحاضر .وهاهي تنمو ، وتهاجر  طينها وحجارتها الاولى ، الى الاسمنت والحديد. تهاجر الازقة الضيقة والبيوت المشرعة، نحو الشوارع  والنوافذ. تهاجر أبراجها، نحو الطوابق والعمارات. تهاجر السروج والرواحل ، وتحتفي بالسيارات..كان الوقت مبكرا، او أنه متأخرا كثيرا، في كلتا الحالتين .نحن في فوات تاريخي.

  كليميم، تقع بين نول لمطة، وتاكوست البائدتين. لعلها بنيت قبلهما فصمدت. ربما تهدمت وأعيد بناؤها كم مرة . ربما عرفت  فيضانات كثيرة (( أمعروق)) ، كم سنة. الأودية تتشابك وتتعدد في هذا المجال. تفيض خيرا أحيانا ، وألما  أحيانا أخرى.لكن الانسان بقي ملتحما بها. متشبثا بوجودها، يولد من رحمها، كما تولد هي من قبو عزيمته ،وتتجدد به. وكما للشعوب أيقوناتها وعجائبها التي تحدرت اليها من صنع الأسلاف والأجداد ، الأسطوريين والواقعيين ، نزوعا نحو الكمال. فكليميم، ايقونة الوادنونيين ، عجيبة لدى اهلها. كاليادة هوميروس ، حين تنبش مخيالها . أعجوبة كملحمة الأوديسيا ، أو ملحمة جلجامش ، حين تغوص في تفاصيلها. عتيقة كالواح سومر ، وبابل وأكاد. قديمة كالواح أبيلا وأبجديات أوغاريت .أسرارها ككتاب الموتى الفرعوني.انها غامضة غائصة في الزمن. نسجت حولها قصصا عاشها أناس بلحمهم ودمهم ، أناس حقيقيين كانوا موجودين . لكن ما يهمنا، ليس حقيقة هوية أبطالها . بقدر ما يهمنا حقيقتها.

  كليميم ، كانت لها الأبواب والأبراج، الأسواق والرحبات، المواسم والطرقات. مفتوحة على مصراعيها . ففاجأها التغيير الى جدر هذا العصر. تغيير اجتماعي جاء به نمط الحياة الجديدة . مدينة ناشئة تقف عند نهاية وبدايةأخذت تنمو ، فينمحي القديم منها، ويحل الجديد. دياليكتيك يصنعه القادمون بكثرة. أولئك الذين أغرتهم بجمالها. وسحرتهم ببهائها. وبقدر ما أغرت بفرص الهجرة اليها ، أرغمت ابنائها  بالهجرة منها ،الى بقاع المعمورة. انه عصر الضجر الجديد. المتمدد بتحولاته الهائلة . عصر يأتي بالغرابة والغريب.وتفقد كليميم .. الموروث والأعراف، والعادات وأشياء من التقاليد. وبتداعي وتلقائية ،تمارس المرونة أمام التغيير . نصاب بالدوبان ..ونبحث عن  المفقود فيها.

  كليميم ..هل يحق لي أن أتسأل .؟ أين رحبة الزرع ، وأكوام الحنطة و القمح والثمر؟ أين رحبة لحطب؟ وحمولات الإبل والبغال والحمير منه ، وفحم الاركان والطلح ؟ أين رحبة الطين؟  أين الملح والصوف والقطران؟  أين رحبة الإبل؟  أين الماشية والقطعان ، و الماعز والأنعام ؟ أين رحبة السوك؟ أين حلاقات الرجال ، أين  الشاي والخنط والنعناع؟ أين ما ينقصنا، وما يؤلمنا؟. فما يوجعنا ،أكثر بكثير  مما هو موجود الآن، بوفرته أو ندرته. كالبلهاء ، نبحث عن المفقود ،من أجل أن يكون حاضرا في حياتنا . كما نحلم  بالكثير من الأشياء ،نزينك ونحفك بها..أشياء عديدة نطمح اليها ،ونسعى ، الى تحقيقها.فالقلب يحتفظ بكل الأحاسيس، التي تتركها البصيرة ،ويتركها المفقود في دواخلنا. هذا المفقود  ،من يجعلني ، أحتاج الى التعبير.  ان الألم من غياب المفقود، هو  الخيط السري والضرورة، التي تنجز اكتشاف أحلامي، وأحلامك معا. فانت البيت الذي الجأ اليه، كي أرتاح، وكي أعيش .

  دعني، ألجأ  الى كليميم ، الى لكصر ،كما كان قبلا، والكصبة كما كانت ايضا  . وتلة اكويدير، وحقول التواغيل.الى ساحة السوق حيث الحوانيت تصطف. كي أحتفظ بكليميم ، كما رأيتها ، لاكما أراها الآن.الذاكرة ليست شيئا مقدسا ، البصيرة شيء، والذاكرة شيئا أخر. في رؤية الماضي والحاضر ، في القدرة على استنتاج ما يمكن أن يحدث ، أن تتميز البصيرة بالضوء الخافت، كمصباح زيتي. تضيء العمق البعيد. وبصدق نتمتم .انت المدينة التي نريد.لطالما كان السفر عبر الازمنة، فضاء توسعه أقدام الرحالة، وعيون المسافرين . عالم يضيق، ويتسع ،حسب حركة الناس وهجرتهم. وان ارتبط السفر بالمشاق ، لا يذكر، الا مقرونا بسلسلة من المفردات ، تعب ..وعثاء ..وضنك. ومرتبط ايضا بالكشوف ، التعارف، التواصل. وربما بعشق فيه كمد، مصقولا بالجلد . لا يعود المسافر خالي الوفاض، لا يعود المسافر من سفر، الا تغير فيه شيء ما. فواد نون، عرف الرحالة والمسافرين. ودأبت أرضه على الحجاج ، من كل فج عميق ،وفي كل حين. هكذا تعودت أن  تفتح كليميم، دراعيها لكل القادمين .

  كليميم ، بقي أن نزفر زفرة أليمة ، نتذكر الطرقات والقوافل ، القبائل والعشائر ، ومن كانوا هنا ،مدينة لها شأن ،فأمطرها التاريخ بالغبار ، وجحدت عشاقها. و لم تختبيء وراء الأسوار .أيتها الهاربة، الى حافة الصحراء. أناديك من حافة الارض، وعلى الطرف الأخر ،من الارض مدنا أخرى. ولا أجد في زمني الا اياك. كم اسما كان لك؟ كم وجها ؟ ماداك الدي تخلف عنا ، ليستطلع الخبر عنك ؟ ولك ما يكفي من التلال، تلة تامبلولت ، تلة اليهود  ، تلة الغولة ،وتلة اكويدير، عليها سور وبرج تهدم. من انت اليوم؟... دهبت الحكاية تعالج ظفائرها، ولم أجد بابا للوقت.    كي تخرجين عارية بلا رأس ، والبيوت القديمة تتداعى، وتهوى ، هي الاصوات في الحناجر يابسة . الفراغ كالنصل يدمي العراء. يطل الهالكون ، البعيدون  فنجهل ملامحهم . وحشة الارض ، تطل فتدروها الرياح. هربت الحقول بكفارها، والتين والزيون. جداول المياه ، والصخرة المشطورة في عنق التراب . كم ألة للموت تكفي هدا الجسد ؟ لنكتشف عمق الجرح. لنعرف كم  جرحا قد صمد، في المرايا والصور. فاين المسافرين في الزمن؟ هل عادوا ، بوجههم الجميلة في القيامة ؟ هل ناموا هادئين ، كما في الجنازة ؟.نريد ان نروي مثل الامم ، قصة . كما تروي الأمم في صحائف قصصها.  عن مدنها ، نحن ،نحكي انها عمرت الزمن في القوس سهما ، ورمته الى نهاية بلا نهاية .

   كليميم ، .. أحبك رغم انف عشيرتي و  قبيلتي ، ورغم سلاسل التقاليد والعادات. وكما بعت الجميع ، بعتي اهلي  وبعتيني في المزادات، في اسواق الاستهلاك .لم تعودي لي ولا لهم  . هل تستحقين منا الغزل؟ هل تستحقين منا المديح ؟..هل نحن نحبك كما نحب ؟ كم قلبا تستحقين ؟ وهل لنا من الدمع، ما يكفي لنصنع فرحا؟ وحزنا؟ هل لنا من الوقت ،ما يكفي لنراك. وحيث أراك، أرى مدنا. قاسية صلبة،تروي تفاصيل الشغف،والكل حولك تابعون. أرى من نافدتك الخلفية ، عظام أجدادي تلمع، في اعماقي ، تعاقر مشاعري، ،قبلة وقت الضجر. أرى ،أقمارا صعدت محياك،وعيونا كالمطر .الا تستحقين كل هذا المديح ؟ أو أكثر .  فالموتى  كالملائكة ، لايحسنون ركوب الخيل ، ولا يحسنون  الخوف ، من رحلة الشتاء والصيف.(( أخفف الوطء ،ما أظن أديمك الا من هذه الأجساد)).ومن أديمك، أصنع لك أزهارا.  من طفولتي وذكرياتي، أبني لك لغتي، جدارا .وقبل أن ترفع القصيدة رأسها ،  وقبل أن تقولي ، نم في... أيتها المراوغة الضغيرة، أيتها الحفرة الأصيلة، يامن تكره البغاء ، وتكره الفضيلة.. .هل تستحقين مدحي؟ . ادن ،أستحق كل الأقلام والأوراق، لي وحدي. فأكتب لك وحدك ، كل أشعار المدح والحب ، وكل القصائد الغزلية .





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
النخب السياسية: النخبة السياسية المحلية بالسمارة نموذجا
ساكنة آسا ورحلة الشتاء والصيف
لا أرى ضرورة في مهمة عازمان ذلك أن مشكلتنا في بنية الدولة
الساخرون من كليميم باب الصحراء
لأجل ضمان تعليم مغربي وطني حقيقي
نحو نموذج تنموي تحرري لصحرائنا العزيزة( يا وني ماغلاها )
سامحينا أيتها الحمير!!
هل أنتج أنوزلا إرهابا!!
بلاد الغرائب
مؤسسة وســـــــيط المملكة : بين انتظارات الساكنة في الصحراءوضعف النتائج المنفذة