أضيف في 23 غشت 2017 الساعة 23:38


" مولود مازغ" يكتب " كليميم .. لا أحد يتعلم من التاريخ"


بقلم: ذ. مولود مازغ

كليميم .. التاريخ ليس فارسا، على فرس. ليس ثريا، بقناطير مقنطرة من الذهب والفضة. ليس جنديا، ببندقية او على ظهر دبابة التاريخ ،نشاط بشري، والناس من يصنعون التاريخ . . غير أن كون الإنسان يصنع التاريخ ،لا يعني أنه يقوم بتوجيهه وفق إرادته الخاصة، و إنما يعني أنه يُنتج التاريخ من خلال آليات الصراع. يحلو لشخص مثلي ،مصابٍ بالحنين المفرط إلى ذكريات لم يكن جزءاً منها، أن يستعيد قصص الاسلاف... ولو بتفاصيل صغيرة- في عالم أسطوري مترعٍ بالحكايات. كان يعيش فيها أولئك البسطاء جدا ..بذهنية صافية .تملي عليهم ان الارض مركز الكون. وان هده البقعة مركز العالم. عاشوا  بها كما تشتهي الحياة . بهناءٍ او مكابدة ..قبل أن تلوث أبناءهم لعنةٌ التمدن المسرف، الذي استلب سمات روح التآخي النقية. وجلل التحول بما يوجد الان ،من حماقات  وتفاهات . لم يكن لاجدادهم  من التاريخ الا النزر القليل، حيث لم يكن لهم من الاحداث الا ضيق الحال. و مواقف مشرفة في البذل والعطاء، خدمة لضيوفهم.وطباع اكتسبوها جوهرة ..ربما لهم ايضا خصلة  النزاع او الصراع  من اجل البقاء لكنهم  رحلوا  تكفيراً عن خطيئة كبرى.. قد يغفرها التاريخ. لأن الظروف تصنع الناس ،بقدر ما يصنع الناس الظروف.
          كليميم ندعي، انك  مدينة لها تاريخ، هذا ما نجاهد جميعا لإثباته، ولكن لا نجد من هذا التاريخ سوى بعض الصور الباهتة هي ما تبقى.. .الازقة  الضيقة القليلة، حيطان من الطرش والطين . أو بعض الدور الآيلة للسقوط،. ساحة للبيع والمقايضة .. حقول كانت ذات مساحات ضيقة . بها اشجار قليلة من  التين والزيتون والنخيل .الماء المتدفق عبر الساقية.ساكنة تتشابه  في كل شيء./ وكل شيء انمحى و  سار الى زوال. لا نجد من التاريخ غير المدى المفتوح على كل الاحتمالات . مفتوح على الحكي والسرد والقص..كان وكانت...وانت في خاصرة الصحراء تتربعين. تجوبك الاقدام كما الحوافر زمنا ..ومعبرا او ممرا نحو اقاصي الشمال او اقاصي   الجنوب. نقطة او فاصلة .. باحة استراحة . استراحة زمن كل ومل القتال.اضناه التكرار الممل.  كنت هنا لمن يحتاج الى رشفة ماء ،وقت الظهيرة القائضة .. او ظلا خشية  شمس حارقة ..حتى النخلات التي تم غرسها زمن القحط  والمجاعة، اندثرت ، زالت ،لم تعد لها قائمة.

           كليميم... اعود الى  ما خطه الرحالة، او الجاسوس الاسباني، جوتيم كاتيل . كيف وصف حالك  واحوال اناسك ، منذ قرن ونصف.. يحكي ،ونعيد الحكي . كتب يخطط مايلي=((يشبه سكان بلاد نون في عاداتهم الى حد كبير سكان بلاد سوس . ومرد ذلك الى قرب المنطقتين  بعضهما من بعض والى العلاقات المتبادلة بيتهما . اما في بلاد تكنة فالعادات والتقاليد تختلف اختلافا كبيرا .ذلك ان سكانها هم رعاة مرتحلون من مكان الى اخر يعيشون تحت الخيام ولا يستقرون طويلا في اي مكان .فهي اذن عادات اهل الصحراء.              ويلبس الرجال والنساء من سكان بلاد تكنة وغالبية اهل وادنون قماشا من القطن الازرق يسمى " الخنط"  ينسجون منه جميع الالبسة التي يرتدونها . ولباس الرجال سروال ورداء طويل يلتحفون به من الراس حتى القدمين يسمى " الحايك" .اما لباس النساء فهو نفسه عند الرجال الا انهن يرتدين التنانير بدل السراويل .ولا يستعمل القميص احد من سكان بلاد نون.ولا بلاد تكنة. وكثيرا ما تتحلى النساء بالقلائد الكبيرة والاساور الزجاجية والاصداف  او ما الى ذلك من انواع الحلي.    والاغنياء يرتدون قفاطين وجلاليب طويلة من الخنط مزخرفة بالحرير.والرجال عامة في بلاد نون وتكنة يمشون حاسري الرؤوس وهم لا يحلقون شعر رؤوسهم ذا اللون الاسود والاجعد وانما يحلقون لحاهم تاركين لحية صغيرة و بارزة ويقصون شواربهم قصا حنى لا تكاد تمسك بها الاظافر . 

ويتناول  سكان تكنة  بوجه عام وجبة واحدة في اليوم بعد مغيب الشمس ويشربون في الصباح حليب الناقة الطري او حليبا حامض الطعم يسمونه " اللبن" . اما طعامهم المعتاد فهو من دقيق الشعير مع الماء الساخن وقليل من الملح  يوضع هذا العجين في صحن كبير من الخشب يملأ وسطه بالزيت او اللبن او الحليب او الشحم الكذوب . وتتحلق الجماعة حول الطعام متربعين ويضعون كريات منه يغمسونها في السائل ثم يلتهمونها. وتسمى هذه الوجبة " بالعيش". وياكل السكان كذلك الجراد ولحم الجمال .اما عند الترحال فيخلطون الدقيق بالماء وقليل من الملح وتسمى هذه الوجبة ب "الزميطة".     ويقبل سكان بلاد نون وتكنة على استعمال الغليون بشغف في التدخين . وهو قصير يصنع من خشب اسود يسمى " الصنكو " يستورد من بلاد السودان .   وفي بلاد نون وتكنة  لا تكاد تلتقي بشخص دون بندقية ذات رصاصتين . وقد سمعت ان هذه الاسلحة فرنسية تنقل من سان لوي بالسينغال  لتباع بثمن باهض في وادنون.     وتختلف خصائص سكان هده المناطق اختلافا بينا عن طباع سكان بلاد سوس. وذلك ان لديهم احساسا اقوى بالاستقلال وهم غير متشددين كثيرا في امور دينهم .  اذ لم يفاجؤوا حين اعلنت  بينهم انني مسيحي رغم اني ارتدي لباس المسلمين . فالناس هنا عامة لا ينظرون الى المسيحي او غيره بحذر او احتقار كما يحدث غالبا في البلاد الاخرى فله ان يهتم بشؤونه دون ان يزعجه احد الا في النادر من الحالات. ولكن يجب معرفة طباعهم وكيفية تحملها ومشاركتهم افكارهم وعاداتهم .))  
         كليميم ..ها انذا، ادرك ان الرجال لم يكونوا حلما ، حلما من احلامي. ولا من تخيلاتي، لأصنع لهم  صورة  على المقاس . لكنه الواقع، الذي يتباعد، ليختلف كل الاختلاف. ربما أحس بان الصمت انبل بعشر المرات من العويل .نحن من جئنا الى هذه الحياة عبر مسارها الطويل . صراع مرير  ،خاضه أسلافنا تحت سماء هده البقعة من الارض..وقد نلنا شرف الانتماء، لزمن الوفرة. الوفرة في كل شيء. في كل شيء. ذلك رأيي...تغير المأكل والملبس.تغيرت العادات والتقاليد.وتغير البناء والنمط. .بيننا مسافة لا تقاس بالزمن وحده. بقدر ما صار التطور واضحا . القديم ينمحي ليحل الجديد المتعدد. ها نحن نبتعد عن زمن مضى. زمن  كان  بسيطا شاقا  .بسيطا قاسيا .و الاشياء البسيطة لا تفهم ابدا الا في النهاية .بعد ان نكون قد جربنا جميع التعقيدات  وجميع الحماقات.كاننا ننتقل من نقيض الى نقيض.ونستوي على شيء من مخلفاتهم .. وان اصابنا التغيير جدريا. لكنهم تركوا لنا الابواب مفتوحة لكل القادمين لازلنا نحسن نفس الطباع. بلا تشدد، فلا ننظر الى الاخر بحذر او احتقار . هكذا ندوب ..فلا نتوب.
         كليميم لازالت الشمس تصعد من مشرقها.والقمر من  الافلين... يقول هيغل" التاريخ علمنا ان لا احد يتعلم من التاريخ"..اكيد ان القدامى الاوائل ..المؤسسون والبناؤون لحجارتك  والطين .كانوا  طبقة واحدة. تشدهم الاخلاق في قيمها ..  يشدهم رباط يحقق التلاحم . رغم قوة الصراع من اجل البقاء . ورغم الحرب اليومية المعلنة  من اجل اثبات الوجود... اكيد  كانت كليميم عندهم قوية عزيزة الجانب ، اشبه بديانة . كانت تعني لهم شرفا .وكلمة شرف تعني الواجب . انها النبالة ..النبالة التي تحافظ على الشرف.الفكرة السامية التي ظلت مغلقة وعلى اساسها عاشوا. وحين وصلنا الى حيث نحن الان. حين اصيبت النبالة بالشقوق  .الانانية حلت محل الفكرة القديمة . صار كل شيء  مفردا .ولم يعد مايشد البعض للبعض.فالصورة جديدة ناصعة. نراها  في المعاش من اليومي . كليميم  ،هل  انخفظ مستوى الشرف ، هل انتهت النبالة ؟ هل نحن فعلا نصنع تاريخا؟ لا ادري في الواقع بما اجيبك ياعزيزتي .. بل لعلني اكون اقرب الى الصدق اذا قلت لك انني عاجز عن الاجابة .





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
النخب السياسية: النخبة السياسية المحلية بالسمارة نموذجا
ساكنة آسا ورحلة الشتاء والصيف
لا أرى ضرورة في مهمة عازمان ذلك أن مشكلتنا في بنية الدولة
الساخرون من كليميم باب الصحراء
لأجل ضمان تعليم مغربي وطني حقيقي
نحو نموذج تنموي تحرري لصحرائنا العزيزة( يا وني ماغلاها )
سامحينا أيتها الحمير!!
هل أنتج أنوزلا إرهابا!!
بلاد الغرائب
مؤسسة وســـــــيط المملكة : بين انتظارات الساكنة في الصحراءوضعف النتائج المنفذة