أضيف في 27 نونبر 2017 الساعة 15:26


" طومزين" يكتب .. "دورة جهة كليميم وادنون .. فرصة جديدة لفرض هيبة الدولة"


بقلم :ذ. عزيز طومزين
 
من منا لا يريد لجهة كليميم وادنون الخير و الأستقرار ..من منا لا يريد لها التنمية والتقدم..ولكن من منا من لم يصفق ويتفاءل ويستبشر بقرار الملك إطلاق مشروع تنموي خاص بالأقاليم الجنوبية سنة 2015.. كلنا صفقنا وأيدنا ملك البلاد من أجل ازدهار ورخاء أقليمنا ..رغمآ عن كل المؤامرات السوداوية التي لا نجهلها والتحديات الكبيرة التي لا نغفلها ونحن نعلم ان هذه المشاريع ستصطدم بها فور وصولها لأقاليمنا لأننا ندرك حجم الفساد بمؤسساتنا التمثيلية، لكن حقيقة لم نتوقع أن يمتلك شخص الجرأة على رفض هذه المشاريع،بل إننا لم نطرح هكذا فرضية على الإطلاق..
وحدثت الصدمة الكبرى  وتمت عملية عرقلة تنزيل مشاريع ملكية واجبة التنفيذ ..انتفضت الساكنة وتحرك شرفاء المنطقة ضد هكذا عبث بمصالح الناس،لكن ترى من من المسؤولين مركزيا انتفض ورفض عملية إفشال تنزيل هذه المشاريع التي تخدم الصالح العام لمنطقتنا؟؟
والجواب، لا أحد ،كلهم آثروا الصمت وهم يشاهدون جهة تعاني وتتدهور يوما بعد يوم ،ويترحمون على موتاها بسبب غياب أساسيات الصحة،كأن ما يحدث من إفشال ممنهج  لا يعنيهم!!
المتآمرون يوجهون الضربات تلو الضربات بلا هوادة لأهل هذه الجهة ،وهكذا سيكون حالنا في هذه الجهة  طالما والمسؤولون مركزيا يشاهدون بسلبية وينتظرون بسذاجة ان تخرج الجهة من ازمات حروب "التوظيف السياسي" الذي ندفع ثمنه نحن المواطنون من تنميتنا واستقرارنا وحاضرنا ومستقبلنا..
الحقيقة الساطعة أن حال كليميم وباقي الأقاليم اليوم يشبه حالة مريض في غرفة الإنعاش ، مع فارق بسيط وهو أن المريض يوضع في غرفة الإنعاش للحفاظ على حياته، أما كليميم فمهددة بحياتها بمكوثها الطويل في غرفة الإنعاش.
قد يقول قائل بأننا أصبحنا ندافع بكتاباتنا عن المكتب المسير للجهة ،وطبعاً هذا غير صحيح بالمرة، فأنا كنت وسأبقى أتحدث بحيادية وبكل وضوح لست مدافعا عن طرف او جهة او شخص،وأكيد أن الاغلبية تضم فاسدين ممن قفزوا من الصفوف الخلفية وتسوروا المحراب في غفلة من الشرفاء وباتوا بلاخجل يتحدثون عن الفساد وكيفية محاربته، لكن ومن خلال ردود الأفعال والانتقادات والحملات الإعلامية المتبادلة بين المعسكرين ،بات واضح أصل المشكل ومن يتآمر فعليا على الساكنة ويسعى لمصالحه الخاصة،بل إن الفساد الذي يمارس بمنطقتنا لم يعد خفيا على أحد فقد بات يمارس على مرأى ومسمع الجميع وليس مجرد ادعاءات أو ترّهات إعلامية،و وكلاؤه الحصريون معروفون محليا وحتى وطنيا،وطبعا واضح للأعمى فضلا عن من له عينين من يسعى في هذه الجهة لبناء سلطة خاصة به تتصرف وفق إملاءاته تتقمص دور الحكومة وتشكل عصابة بلطجية وتسخر موارد الدولة لخدمة الأجندات الخاصة ،وطبعا هذا الخيار مستحيل أن يكتب له النجاح مهما طال عمره،لأنه يتعارض مع فكرة الدولة.
 
وبالتالي فإن الدورة الاستثنائية المزمع عقدها يوم 8 دجنبر 2017 ،هذه فرصة لفرض هيبة الدولة و اقتلاع الأورام والبيادق الخبيثة، التي تقف ضد تنمية هذه الجهة وبناء مرافيقها بجميع مسمياتها و تريد ان تفرض علينا عقليتها الخبيثة لتسيير المنطقة.
ختاماً،إلى المسؤولين نقول، إن موقف الصمت المخيب للآمال يصب في مصلحة من هم في خانة العداء للوطن،ويزكي اطروحاتهم البائسة،ويسهل شحن وتجيش أناس يرون أموالهم وثرواتهم تنهب في وضح النهار وعلى رؤوس الأشهاد.. السؤال الآن وماذا بعد وهل ستظلون اليوم وغدآ بلا موقف  إزاء ما يقع ويتكرر بهذا الجزء الغالي من ربوع مملكتنا، أم اننا قد بلغنا إحدى الرآحتين راحة"اليأس"!ونحن ننتظر بكل استسلام راحة الموت!!
أخر الكلام:فلتعلم الساكنة بأن لها دور في ما يحصل الآن، وأن دور الضحية لا يناسبها، وإن الحلول لا تأتي خارج إرادة الساكنة، ومن هذا المنطلق فنحن اليوم من على الأرض ونحن اليوم دون غيرنا من نملك القرار  في قادم المرات...
واعلموا يا جماعة الخير،أن المدخل حقيقي لإنقاذ المنطقة وأهلها ،يأتي من خلال تشجيع الشرفاء على تنظيم نفسهم ضمن مجموعة جديدة تتولى قيادة المنطقة في المرات القادمة، فالأطر القائمة لم تعد تصلح لشيء ..!!

K





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
النخب السياسية: النخبة السياسية المحلية بالسمارة نموذجا
ساكنة آسا ورحلة الشتاء والصيف
لا أرى ضرورة في مهمة عازمان ذلك أن مشكلتنا في بنية الدولة
الساخرون من كليميم باب الصحراء
لأجل ضمان تعليم مغربي وطني حقيقي
نحو نموذج تنموي تحرري لصحرائنا العزيزة( يا وني ماغلاها )
سامحينا أيتها الحمير!!
هل أنتج أنوزلا إرهابا!!
بلاد الغرائب
مؤسسة وســـــــيط المملكة : بين انتظارات الساكنة في الصحراءوضعف النتائج المنفذة