أضيف في 28 نونبر 2017 الساعة 17:26


صنبور من ذهب


بقلم: الإعلامي " عبد الله بوشطارت"

في كل صباح، ينهض والدي ويتجه صوبا الى مرتع حيث يربط الحمار قبالة باب المنزل، يضع عليه بردعة واجنحة حديدية" إسمكان" توضع داخلها اناءات بلاستيكية متفاوتة الوزن على حساب قدرة الحمار. هذه العملية تسمى في البلد ب " أيحزم اوغيول" . كل هذا من اجل جلب الماء او سقيه من بئر بعيد عن المنزل بحوالي كيلومتر ونصف. وهذا ما يفعله كل نساء ورجال وفتيات دوار تيزكغين بجماعة مستي اقليم سيدي افني.
جلب الماء في هذا الدوار كباقي الدواوير كتاوبالت واويال وبيوتكتى  ...يتم بطريقة بدائية جدا، على ظهر الدواب فيها تعذيب للحيوان وقساوة للانسان. وللتاريخ فإن تيزكغين محظوظة جدا لانها تتوفر على بئر يسمى الرموش حفرته اسبانيا في الوقت الذي كان الدوار معبرا جمركيا لها للدخول الى منطقة افني او مايسمى بالديوانة. رحلت اسبانيا وتركت هذا البئر الصغير رحمة ونعمة للعباد بالرغم من ملوحة مائه.
وبه كانت تيزكغين تتباهى على الدواوير الاخرى. وهذا لا يعني أن ساكنة تيزكغين لا تعاني من ازمات العطش وقد نتذكر ايام الشدة والضمأ في وسط التسعينات حيث كنا نجلب الماء من تانوت ن اغيال بقرب من سيدي محند بنداود بدوار احندارن وفي ابار بعيدة جدا كالتي توجد باسيف اوندر بمنطقة تسمى تيط نترامت...نحن نتحدث عن الماء المالح الذي كان في تلك الايام صالح للشرب. وكانت الساكنة ولا تزال تشرب ماء المطر المجمع في نطفيتان مشتركتان الاولى هي نطفية المسجد تانوطفي نتمزكيدة و الثانية هي تانوطفي المخزن تم بنائها في اواخر الثمانينات...وقلة هي الاسر التي تملك نطفيات خاصة. والنطفيات المشتركة يتم فتحها لفائدة السكان  يوم فقط في كل اسبوع. وكثيرا ما تحصل بعض المناوشات بين السكان ولكن في الغالب ما يحترم الجميع عرف تاوالا وقوانين الجماعت.
عقود من الزمن وسنوات من الانتظار ومعاناة مع العطش. جاء متقاعد في احدى بلدان المهجر ابن الدوار. وجند كل طاقاته وامكانياته المادية الخاصة وقام باستكشاف نقطة جوفية بقرب من الدوار على مقدم واد يمر وسط الدوار وحفر بئرا مباركا من عين ماء عذب وحلو. وكان له الاجر الاكبر.
بعد ذلك بسنوات خرجت جمعية تنموية تحمل اسم دوار تيزكغين من قبل شباب الدوار يترأسها مبارك بوشطارت المهاجر هو الاخر الى اسبانيا والعائد الى البلد بنفس استثماري وروح المبادرة. وجعلت الجمعية من محاربة العطش مدخلا اساسيا للتنمية. وقامت الجمعية بانجاز شهادة صبيب الماء في العين واعطت رقما قياسيا وكافيا جدا.  ثم انجزت دراسة تقنية لمشروع تزويد جميع منازل الدوار بالماء من هذا البئر مع ربطه بشبكة الكهرباء.
بعد كل هذا تفاجأت الجمعية بتجاهل جماعة مستي لطلبات الجمعية اولا بانجاز الدراسة ثم برفض الشراكة لانجاز المشروع، وذلك بسبب تعنت رئيس الجماعة الذي ينتقم من ساكنة الدوار ولم يعط الاولوية لشبح العطش الذي اعطى الملك توجهاته للحكومة بالنهوض الى محاربة العطش لساكنة البوادي . وهو بذلك يعاكس توجهات الملك والحكومة وادوار الجماعة الترابية ووظيفتها.
وجاء الفرج من المجلس الاقليمي في شخص الرئيس الشاب المجد ابراهيم بوليد الذي استجاب لطلب جمعية تيزكغين للتنمية وتبنى انجاز مشروع تزويد الدوار بالماء الصالح للشرب. واوفد المجلس الى الدوار لجنة تقنية للتأكد مما هو مدرج في الدراسة التقنية وتم في الاخير ادراج المشروع في طلب العروض وفقا للقوانين الجاري بها العمل في الصفقات العمومية. كلفة المشروع اجمالا تقارب 87 مليون سنتيم.
بصدق، لن يعترف بقيمة هذا المشروع الا النساء وعموم ساكنة تزكغين الذين يعانون من ازمة الماء، ولن يشعر به أبدا الذين يسكنون في المدن كسيدي افني وأكلميم واكادير والرباط...حيث يلامسون في كل صبيحة صنبورا بالمطبخ أو في الدوش  وصبيحةالمياه من الروبيني كشلال ايموزار...

شكر موصول الى رئيس المجلس الاقليمي لسيدي افني ابراهيم بوليد  ولرئيس جمعية تزكغين للتنمية مبارك بوشطارت وكافة اعضائها. وهنيئا للساكنة في افق مشاريع أخرى سيتم النهوض بها في الدوار وفي المنطقة عموما.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
النخب السياسية: النخبة السياسية المحلية بالسمارة نموذجا
ساكنة آسا ورحلة الشتاء والصيف
لا أرى ضرورة في مهمة عازمان ذلك أن مشكلتنا في بنية الدولة
الساخرون من كليميم باب الصحراء
لأجل ضمان تعليم مغربي وطني حقيقي
نحو نموذج تنموي تحرري لصحرائنا العزيزة( يا وني ماغلاها )
سامحينا أيتها الحمير!!
هل أنتج أنوزلا إرهابا!!
بلاد الغرائب
مؤسسة وســـــــيط المملكة : بين انتظارات الساكنة في الصحراءوضعف النتائج المنفذة