أضيف في 18 ماي 2016 الساعة 10:01


ادبوفرنسا.. قصة أتعبت الملايين


بقلم: ذ. الحسن تيكبدار

ادبوفرنسا....القصة التي أتعبت الملايين
في التسعينيات من القرن الماضي لا صوت يعلوا على صوت الجالية المغربية في بوادينا وقرانا ... بمجرد قدومهم في الصيف تكتسح رائحة "الريفضور" ازقة الاحياء البالية ويستعد العمال للبناء والفقهاء يراجعون احزابهم وكل فصائد مدحهم استعدادا "للسلوكات" وكرم اهالينا في المهجر.
يلعب المهاجرون خصوصا الجيل الاول والثاني دورا كبيرا في تحريك الاقتصاد القروي ويلعبون دورا هاما في اللحمة الاسرية والاجتماعية ...في عهدهم عمرت المساجد وشجع الزواج وحوربت العزوبة والعنوسة وانتعشت صلة الرحم وانتشرت قيم الهدايا والصدقات....
ادبوفرنسا كانوا نارا تلتهم الفكر الشبابي حيث الكل يفكر في المغادرة والاستقرار في باريز والاشتغال في إبيسريين ولوزينات خصوصا بعد مشاهدة سيارات الترقيم الاصفر التي لا مثيل لها.
اما بعد الازمة تحطمت آمال الجميع وتحقق المثل القائل : ويلي زوارنين اويند لفلوس ويلين كرانين اويند لخبار ...
ما مفاده الجيل الاول جلبوا المال اما جيل اليوم لم يجلبوا من المهجر الا اخبار النكبة والنكسة.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
أنوزلا : يطلق عداد "لكم" في انتظار الموعد
انغير: الدعارة والشكارة والإدارة ببويزكارن
"شنيولا" تهاجم ساكنة وزوار الشاطئ الأبيض
"شوِيرِع مُورِيتَان"
سينما "شنكيط" بكلميم